taj001.jpg

تجمع مالكي الأبنية المؤجرة يدعو لعدم زج قضية المالكين بما لا يمت اليهم بصلة

عقد تجمّع مالكي الأبنية المؤجرة في لبنان مؤتمرا صحافيا في فندق cosmopolitan سن الفيل في تمام الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم 7 تموز 2017 حيث تطرّق رئيس التجمع الاستاذ جوزيف زغيب الى المواضيع التالية:

1-      الطلب من دولة الرئيس سعد الحريري وفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بإنهاء معاناة المالكين القدامى وإنشاء اللجان المختصة المنوّه عنها في القانون الجديد النافذ للإيجارات ، خصوصا وان المهلة الملزمة التي تعهد بها دولة الرئيس الحريري قد انتهت، كما تم الطلب بعدم زج المالكين والمستأجرين في مواجهة بعضهم البعض.

2-      الطلب من مجلس النواب اللبناني والحكومة اللبنانية تحرير الأماكن الغير سكنية إسوة بالأماكن السكنية وذلك بمدة زمنية قصيرة احتراماّ وصوناّ للدستور اللبناني.

3-      التأكيد على أن الزيادة المنصوص عليها في قانون الإيجارات الجديد تحتسب ابتداءّ من 28 كانون الأول 2014، وعدم المتاجرة والمماطلة على حساب ظلم المالكين القدامى.

4-      تذكير المسؤولين والمرشحين للانتخابات بأن الغالبية الساحقة لأهل المدن هم من المالكين وليسم من المستأجرين وبالتالي فأن إهمال قضيتهم سوف يؤدي الى اعطاء اصواتهم الى من يحترمهم ويدعم حقوقهم ويدافع عنهم.

5-      الطلب من الدولة اللبنانية التعويض الفوري على المالكين حيث أنها ايضا من المستأجرين الذين يعيشون تحت مظلة قانون الإيجارات القديم وحصراّ للاماكن الغير سكنية. بالاضافة الى الطلب من الأمم المتحدة والتي وضعت شرعة حقوق الانسان بأن تحترم حقوق المالكين فتسارع الى رفع الغبن عنهم وذلك بأن تدفع لهم البدلات العادلة والمحقّة ، كما تمت مناشدة المنظمات الدولية والانسانية ومنها منظمة العفو الدولية للتحقيق في خروقات حقوق الانسان التي اصابت المالكين القدامى في لبنان.

6-      الطلب من مجلس النواب إحترام المهلة الملزمة ْ في القانون الجديد النافذ للايجارات وإصدار قانون جديد للاماكن الغير سكنية بتاريخ 31/12/2018، والتنبيه بأن اية محاولة لتمديد الوضع القائم سوف يؤدي الى الطعن واللجوء الى المجلس الدستوري وبالتالي الرجوع حكما الى قانون الموجبات والعقود.

7-      تذكير البلديات بان الضرائب المستحقة بموجب قانون الرسوم البلدية تقع على عاتق الشاغل وليس المالك، ولا يجوز مطالبة هذا الاخير بما لا علاقة به، وناشدهم بعدم عرقلة معاملات المالكين نتيجة مستحقات لم تستوفى من قبل المستأجرين.

اخيراّ ناشد رئيس تجمع مالكي الأبنية المؤجرة في لبنان الاستاذ جوزيف زغيب جميع وسائل الاعلام توخي الموضوعية والدقة في نقل وتداول الاخبار وعدم زج قضية المالكين بما لا يمت اليهم بصلة ، وأعطى مثالا على ذلك التقرير التي أعدته أحد الوسائل الاعلامية الالكترونية وتم تداوله بشكل واسع واستغلاله من قبل من يدّعي الحفاظ على حقوق المستأجرين عن مالك طرد المستأجر وعبث في محتويات منزله، وتبين في الحقيقة بان الشخص المعني ليس بمستأجر وهو زوج عمة المالك ويقطن على سبيل التسامح وبالمجان ، والقضية هي محض خلاف عائلي وقد تم استغلالها بشكل مشوّه للانقضاض على المالكين الذين ليس لهم علاقة بما جرى لا من قريب أو بعيد. وختم السيد جوزيف زغيب على ان المالكين القدامى ليسوا "بمكسر عصى" وبأن تجمع مالكي الأبنية المؤجرة في لبنان سيقف دائما الى جانبهم أجمعين نصرة للحق ورفعاّ للغبن والظلم ولن يرضى بالاجحاف والقهر وقضم الحقوق من جديد.

 

 

landl.JPG